سجّلت أكثر من مليون و300 ألف وفاة بكورونا المستجد حول العالم منذ ظهر الفيروس في الصين أواخر العام الماضي، وفق تعداد أعدته فرانس برس بناء على مصادر رسمية السبت الساعة 09,30 ت غ.

وبلغت حصيلة الوفيات المعلنة 1,303,783 من بين 53,380,442 إصابة، رغم أن الخبراء يشيرون إلى أن البيانات الرسمية لا تعلن على الأرجح إلا جزءا من العدد الفعلي للإصابات والوفيات.

وتزداد سرعة تفشي الفيروس مجددا في وقت تضرب موجة ثانية من الإصابات أوروبا والولايات المتحدة. وسجّلت واحدة من كل خمس وفيات تقريبا في الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضررا بالفيروس في العالم حيث تم الإعلان عن 244,345 وفاة و10,739,614 إصابة.

وتعد البرازيل البلد الثاني الأكثر تضررا في العالم حيث سجّلت 164,737 وفاة من بين 5,810,652 إصابة، تليها الهند (129,188 وفاة و8,773,479) إصابة، ومن ثم المكسيك (97624 وفاة و997,393 إصابة) والمملكة المتحدة (51304 وفيات و1,317,496 إصابة).

وبينما احتفى العالم هذا الأسبوع بالأنباء عن تحقيق تقدم كبير في محاولة تطوير لقاح ضد الفيروس، حذّرت خبيرة رفيعة المستوى في منظمة الصحة العالمية من أن المعلومات المضللة وانعدام الثقة في أوساط العامة قد يقلل من حجم الفائدة المرجوة من اللقاحات.