تسجيل الدخول

إلقاء القبض على عصابة تتاجر بالجماجم لاستخدامها في تصنيع المخدرات

2016-11-24T09:44:23+02:00
2020-04-14T12:53:39+03:00
أخبار
admin24 نوفمبر 201646 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 سنوات
إلقاء القبض على عصابة تتاجر بالجماجم لاستخدامها في تصنيع المخدرات

أفاد الناطق باسم جهاز الأمن الوقائي في مدينة أريحا المقدم  نبيل طقاطقة، أنه بناء على معلومات استخباراتية وردت إلى الجهاز، وبعد الفحص والتحري عن المشتبهين وبتوجيهات ومتابعة من العميد سعيد العطاري، تم إلقاء القبض على عصابة تتاجر بالجماجم لاستخدامها في تصنيع المخدرات، وذلك بعد أخذ إذن مستعجل من النيابة لإلقاء القبض عليهم.
وأكد طقاطقة، أنه تم القبض على العصابة في منطقة سكنية وسط مدينة أريحا، لافتاً إلى أن المشتبه بهم أربعة لهم سوابق في مجال بيع وترويج المخدرات، ثلاثة من مدينة أريحا والرابع من إحدى قرى الخليل، وتتراوح أعمارهم بين 20 إلى 35 عاماً، وعاطلون عن العمل.


وبحسب التحريات فقد ألقي القبض على الحلقة الأضعف، والذي اعترف على باقي المجموعة دون أي ضغوطات.

حول ما إن كانت هذه الاعترافات قد تمت تحت الضغط  والتعذيب، أجاب طقاطقة، إن النيابة وجهت لهم تساؤلاً حول إذا كانوا قد تعرضوا لأي نوع من  الضغط والتعذيب من أجل الإدلاء باعترافهم فنفوا ذلك.

وأضاف طقاطقة، أن التحقيقات مستمرة من أجل معرفة الحلقة الأكبر.

وفي السياق، نفى طقاطقة أن يكون هناك أسعار للجماجم، مؤكداً أنه لم يكن بحوزة العصابة أي شيء منها حين إلقاء القبض عليهم.


وأشار طقاطقة في السياق إلى أنه وبعد البحث والتفتيش في منازل العصابة تم العثور على عد من الجماجم، موضحاً أنه كان الهدف منها بيعها لمافيا المخدرات في الداخل الفلسطيني.

من جهة أخرى، أكد المقدم عبد الله عليوي نائب مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، أن استخدام الجماجم في المخدرات كان شائعا بأمريكا الجنوبية، وأنه يتم استخدام الجماجم في المخدرات لسهولة طحنها لأنها ملساء وبشكل عام تختلف عن العظام المتواجدة بجسم الإنسان، حيث يتم إضافتها  إلى الكوكايين لزيادة وزن المادة المخدرة، والتي تؤخذ عن طريق الشم، وأنه لا علاقة لها بمخدرات  الهايدرو، حيث إن تركيبتها مختلفة.

ونفى عليوي المعلومة التي أشيعت حول تحديد عمر الجمجمة من أجل الاستخدام، مشيراً إلى أنه ومع إدمان الجسم على هذا النوع من المخدرات التي تعتبر منشطاً، فإن المتعاطي قد يدخل مرحلة العنف من أجل الحصول عليها.


واعتبر عليوي، أن هذا النوع من المخدرات  يخرج عن السياق التقليدي لأنواع المخدرات الشائعة في أوساط المدمنين، الذي يشهد زيادة في الإقبال على تعاطي المخدرات الكيماوية وهي المخدرات التي تدخل في تركيبتها المواد الكيماوية ضمن معادلات معينة، والتي تخلط مع بعض النباتات التي لاعلاقة لها بالمخدرات.

من ناحية دينية، أشار مفتى محافظة أريحا الشيخ الدكتور محمد الحاج أحمد إلى أن استخدام هذه الجماجم في صنع المادة المخدرة من أخطر الأفعال التي تمس كرامة الإنسان الميت بصورة بشعة، معتبرا أن ذلك دليل على انحطاط القيم الإنساني قبل الدينية والوطنية.

وفي السياق ذاته، اعتبر الحاج أحمد أن الاستيلاء على الجماجم في المقابل من أنواع السرقات، مشيراً إلى أن فتح القبور في الدين الإسلامي لها متطلبات وشروط شرعية  لجواز إعادة فتحها.


الحاج أحمد دعا إلى تشديد القوانين ومعاقبة هؤلاء المفسدين في الأرض، مطالبا السلطات المحلية المسؤولة عن المقابر بالتأمين عليها بواسطة أبواب ومراقبتها لمنع العبث بها ونبش القبور.

وحول كيفية التعامل مع الجماجم  التي تم العثور عليها وكيفية التعامل معها من ناحية  شرعية، أكد الحاج أحمد أنه إذا كانت الجماجم معروفة لأي جثة فيتم إعادتها إلى مكانها الأصلي، ولكن في حال عدم معرفة القبر الذي تم نبشه والاستيلاء على أحرازه فإن الأولى دفنها مباشرة. 

في مدينة أريحا وبمجرد الإعلان عن القبض على هذه العصابة كان هناك استياء عام بانتهاك حرمة المقابر والمس بكرامة الأموات، مع الإشادة بدور جهاز الامن الوقائي بالقبض على هذه العصابة والمساهمة بنشر الأمن في مدينة أريحا.

الناشط الاجتماعي هيثم السويطي، أشاد بدور الأجهزة الأمنية في القبض على العصابة، وأن الإعلان يجب ألا يسيء إلى مدينة اريحا التي تتمتع بالسلم الأهلي والمحبة، وأن هذه الأفعال دخيلة على مدينة أريحا. 


أما الصحفية والناشطة دعاء الدمنهوري، فأضافت "والله كل الاحترام للأجهزة لأنهم قبضوا على هؤلاء الأشخاص المجرمين، وخاصة أن طريقة المتاجرة هذه المرة مختلفة، فالمتاجرة بالأعضاء البشرية محرمة وهذا الشيء معروف لكن كتيراً من الأشخاص يستخدمون هذه الطريقة لهدف العائد المادي، هؤلاء مجرمون".

 المصور علاء العجوري قال: "ما قامت به الأجهزة إنجاز كبير ويعطيهم العافية، وكنت أفضل عدم الإعلان عن العملية ،حتى لا يعرف الناس كيف يصنعون المخدرات من الجماجم وحتى لا يفكر ضعاف النفوس في حفر القبور وإخراج الجماجم وبيعها".

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!