تسجيل الدخول

“يديعوت”: ننتظر رد حزب الله

2019-10-15T04:38:41+03:00
2020-04-16T10:03:05+03:00
أخبار
admin15 أكتوبر 201974 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
“يديعوت”: ننتظر رد حزب الله

“يديعوت”: ننتظر رد حزب الله

قال المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت احرنوت”، إن اغتيال الاحتلال سمير قنطار ليس لماضية السابق واعتقاله حين كان عمره 16 عاما بل ان عملية اغتياله  جاءت لمنع عملية ضخمة ضد “اسرائيل” .

وقالت صحيفة “يديعوت”: منذ عام 2013 بحث خبراء في قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني  وكذلك في قيادة حزب الله  لتنفيذ عملية لردع اسرائيل لكي تتوقف عن قصفها لقوافل الأسلحة التي تمر من سوريا لحزب الله في لبنان  .

وقال المحلل إن خطة إيران وحزب الله كانت عبر تنفيذ  عمليات كبيرة ضد “اسرائيل” تجعل الكابنيت الإسرائيلي يفكر مرتين قبل استهدافه قوافل الأسلحة من سوريا  لحزب الله  لذلك تم وضع سمير القنطار مسؤولا عن تنفيذ تلك العمليات في هضبة الجولان  وفتح جبهة أخرى ضد “اسرائيل” دون ان تؤدي تلك العمليات لتوتر عسكري مع سوريا فقد أرسل القنطار من لبنان لسوريا ليقود خلية مسلحة لحزب الله أوكلت لها المهام العسكرية في الجولان.

ووفقا لبن يشاي  فإن القنطار بادر خلال السنوات الماضية لتنفيذ خمسة عمليات  علي الجدار الفاصل عبر إطلاق نار وصواريخ نحو كيبوتسات هضبة الجولان، وكانت إطلاق الصواريخ ردا على قصف اسرائيل لقوافل الشاحنات التي تحمل أسلحة من سوريا لحزب الله  وجراء تلك العمليات أصيب جنديين من لواء المظلين.

وأضاف المحلل رون بن يشاي قائلا  : الان بقي ان نرى كيف سيتم الرد على “اسرائيل”  فالمرجح ان يكتفي حزب الله وإيران برد رمزي ربما إطلاق صواريخ نحو “اسرائيل” صواريخ لا تحلق أضرار كبيرة , وربما أيضا لن يتم اي رد  لكي لا يؤدي الأمر إلى تصعيد مع “اسرائيل” .

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!