تسجيل الدخول

أنا أسأل والقدس تجيب – سلسلة – (9)

2019-11-27T00:06:08+02:00
2020-04-16T13:02:52+03:00
أخبار
admin27 نوفمبر 201950 مشاهدةآخر تحديث : منذ 11 شهر
أنا أسأل والقدس تجيب – سلسلة – (9)

لقد كانت الدولة الإسلامية تتعامل بالتسامح مع كل الديانات , وبعد سقوط الدولة الإسلامية في الأندلس لقي اليهود كل اضطهاد من النصارى , وطردوا من اسبانيا كما لاقوا اضطهاد أيضاً في أوروبا وقد قام فليب ملك فرنسا بطردهم وتخييرهم بين النصرانية أو القتل أو النفي , فأمرهم الحاخام بالتظاهر بالنصرانية وأمرهم بترك الزراعة والصناعة والتوجه إلى التجارة لتحقيق أرباح طائلة لعلمهم أن المال هو عصب ومصدر النفوذ و به يستطيعون تحقيق أهدافهم .

وفي ظل الإضطهاد الأوروبي لهم لجأوا إلى المسلمين حيث كانت الدولة العثمانية هي التي تبسط نفوذها على معظم الوطن العربي فسمح لهم السلطان سليم الأول ومن بعده السلطان سليم القانوني بالسكن في أي بقعة في أرجاء الدولة باستثناء الأرض المقدسة في سيناء وفلسطين فقد حرمت على اليهود .

وظل هذا القرار ساري المفعول إلى أن قام نابليون بحملته على فلسطين وعندما وصل إلى عكا استعصت عليه ولم يستطع فتحها بسبب بسالة أهلها وحصانة أسوارها ومساعدة الإنجليز للعثمانيين وبعد فشل نابليون غير مساره وبدأ يحتل المدن الأخرى مستعيناً باليهود الذين سمح لهم بالعيش في فرنسا والذين كان قد وعدهم بفلسطين ولكن بعد أن فشل في حملته قامت أول جمعية لليهود على يد يهودي تركي يسمى شبتاي تاسفي وجمع حشد من اليهود من أنحاء تركيا وكانوا يطالبون بعودتهم إلى فلسطين وقاموا بمظاهرة صاخبة وأمر السلطان بالقضاء عليهم .

نكمل اجرام الصهاينة في هذه الحقبة من الزمن في الحلقة القادمة إن شاء الله 

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!