تسجيل الدخول

السلطة لم تطلب فتح معبر رفح

admin24 ديسمبر 201955 مشاهدةآخر تحديث : منذ 11 شهر
السلطة لم تطلب فتح معبر رفح

كشف مصدر مصري مطلع أن الحكومة الفلسطينية لم تطلب من مصر بشكل رسمي فتح معبر رفح في 15 نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري، متهما السلطة باستخدام المعبر كورقة للتلاعب بمشاعر وهموم الفلسطينيين لابتزاز خصومها السياسيين.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في تصريح خاص لصحيفة "فلسطين": "إن السلطة وحركة فتح يستخدمان معبر رفح كورقة سياسية قبل لقاء الفصائل المرتقب بالقاهرة في 21 نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري".

ودلل على ذلك برفض الحكومة تواجد أي عنصر من عناصر هيئة المعابر السابقة الذين عينتهم حماس على المعبر، فضلا عن حالات الفوضى التي صاحبت عملية استلام الحكومة للمعبر، والتلويح بنيتها منع عناصر تابعة للتيار الإصلاحي الموالي للنائب محمد دحلان من الخروج من القطاع عبر المعبر، وذلك بهدف ابتزاز خصوم السلطة السياسيين.

وأوضح أن طوال الفترة السابقة منذ توقيع اتفاق المصالحة في 12 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، لم تطلب السلطة من مصر فتح المعبر الذي لم تنته أعمال الصيانة والتطوير فيه.

إلا أن المصدر المصري، ذكر أن مسؤولين في السلطة قاموا بالاتصال بجهات مصرية أمس يستفسرون إن كان هناك نية لدى مصر بفتح المعبر في 15 نوفمبر، محملا أعضاء اللجنة المركزية لفتح عزام الأحمد وحسين الشيخ، ورئيس مخابرات السلطة ماجد فرج، مسؤولية إطلاق شائعات تلاعبت بمشاعر الناس.

وطالب تلك القيادات بالخروج ومصارحة الفلسطينيين بكل أمانة، وليس من خلال إطلاق بالونات اختبار، وإطلاق شائعات، ومن ثم الحديث بأن الجانب المصري لم يخبرهم بموعد فتح المعبر، رغم أنهم لم يطلبوا رسميا ذلك.

وأكد المصدر أنه لم تتحدث أي جهة رسمية عن موعد فتح المعبر خلاف ما جرى في اتفاق المصالحة، معتبرا أنه "من غير المقبول، تسييس معاناة الناس".

أشار المصدر، إلى أن الحكومة الفلسطينية وحركة فتح لديهما "ارتباك غير مفهوم"، معرباً عن أمله بأن تقوم قيادات السلطة باحترام مشاعر الناس، وإصدار تصريحات موثقة منها، وليس محاولة تحقيق مكاسب سياسية قبيل اجتماع الفصائل.

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!