تسجيل الدخول

القيادي في حماس عماد العلمي في ذمة الله

2018-01-09T12:22:46+02:00
2020-04-16T10:01:04+03:00
أخبارمنوعات
admin9 يناير 201862 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 سنوات
القيادي في حماس عماد العلمي في ذمة الله

افادت مصادر محلية بقطاع غزة انا القيادي عماد خالد نامق العلمي أحد مؤسسي حركة حماس الفلسطينية وعضو القيادة السياسية في الحركة  قد توفي صباح اليوم اثر مرض عضال الم به 

ويذكر ان القيادي  العلمي وُلد في مدينة غزة عام 1956م. حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية.

لم يكن العلمي (62 عامًا) شابًا عاديًا حينما قرر الانضمام إلى الحركة الإسلامية منذ نعومة أظفاره حيث كانت تربطه علاقة مميزة مع الشيخ احمد ياسين مؤسس حركة "حماس"، والذي نصحه بدراسة الهندسة في جامعة الإسكندرية برفقة نخبة من أبناء الحركة المميزين والمتفوقين والذين عادوا بعد سنوات ليثروا هذه الحركة والشعب الفلسطيني لا سيما بعد هزيمة عام 1967م واحتلال "إسرائيل" لبقية الأراضي الفلسطينية.

عاد العلمي إلى قطاع غزة نهاية سبعينيات القرن الماضي ليكمل مشواره مع في العمل الوطني وما هي إلا فترة قصيرة حتى اندلعت انتفاضة الحجارة في الثامن من كانون أول (ديسمبر) من عام 1987م، ليكون احد قادتها البارزين.

الاعتقال والإبعاد اعتقلته قوات الاحتلال بعد ستة اشهر من اندلاع الانتفاضة برفقة المئات من أبناء الشعب الفلسطيني لا سيما قادة حركة "حماس"، التي كان لها دور بارز في تلك الانتفاضة وحكم عليه بالسجن لمدة عامين، وذلك بتهمة "التنظيم والتحريض من خلال اللجنة الإعلامية التابعة لحركة "حماس"، والقيام بنشاطات إعلامية بغرض تخليد أعمال الحركة ، وذلك وفق ما جاء في لائحة الاتهام التي قدمت ضده.

وفي عام 1990م أفرج عنه من سجون الاحتلال ليعود ويمارس نشاطه في إطار عمل الحركة، ليعاد ويتم اعتقاله في شهر كانون ثاني (يناير) من عام 1991م، إلا أن قوات الاحتلال والتي خبرت العلمي في زنازينها عام 1988م، آثرت ان لا تتعب نفسها معه مرة أخرى لأنها تعرف تماما أنها لن تنتزع منه أي اعتراف ليتم إبعاده فورًا برفقة ثلة من قادة حركة "حماس" وهم: مصطفى اللداوي، ومصطفى القانوع وفضل الزهار، حيث كان يوم إبعادهم احد الأيام المشهودة في تلك الانتفاضة من مواجهات عارمة في كافة أنحاء قطاع غزة والضفة الغربية.

ظن الاحتلال انه بإبعاده العلمي ورفاقه سيطفئ شعلة الانتفاضة والتي زادت في تلك الفترة وبدأت بالتحول من انتفاضة بالحجارة إلى انتفاضة بالسكاكين والقنابل الحارقة والسلاح حيث كان الظهور اللافت لكتائب القسام الذراع العسكري لحركة "حماس" والتي نفذت سلسلة عمليات عسكرية مميزة في غزة والخليل ونابلس، من خلال الاشتباك مع قوات الاحتلال بالأسلحة الرشاشة البسيطة التي كانت بأيدها قبل أن تنتقل إلى عمليات التفجير في تلك المرحلة.

العمل خارج الوطن واصل العلمي نشاطه في إطار حركة "حماس" وتنقل بين عدة دول عربية وكان له دور كبير وفعال في دعم القضية الفلسطينية والانتفاضة في كافة مراحلها قبل أن يصبح عضوا في المكتب السياسي لحركة "حماس" وممثلا لها في طهران لعدة سنوات.

قرر العودة إلى قطاع غزة لينهي فترة الإبعاد القسري التي استمرت أكثر من عشرين عاما ليعود في السادس من شباط (فبراير) من عام 2012 إلى القطاع برفقة عائلته المكونة من زوجته وأبناءه الستة وليستقر في قطاع غزة.

وعلى الرغم من أن التهم التي وجهها الاحتلال له حينما اعتقل وابعد هي العمل الإعلامي لصالح لحركة "حماس" إلا انه قليل الكلام ونادرًا ما يظهر على الإعلام وقد لا تجد له تصريحات بخلاف أقرانه من الحركة إلا إذا تم استضافته في لقاء أو ندوة .

إلا أن قلة كلامه هذا جعلت أفعاله كثيرة فهو من القادة الفعالين في إعادة الوحدة الوطنية ومكتبه وبيته في غزة كان مفتوحًا على مدار الساعة للاستماع لهموم المواطنين ومشاكلهم.

وعلى الرغم من انه أصيب مع بداية الحرب على غزة في شهر تموز (يوليو) الماضي بجراح متوسطة إلا أن حركة "حماس" لم تكشف عن ذلك إلا بعد انتهاء الحرب حيث هنأته بنجاح العملية الجراحية التي أجراها في احد المشافي التركية دون إعطاء المزيد عن هذه الإصابة ومكانها، مكتفية بالقول انه "أجريت له عملية جراحية ناجحة لقدمه اليمنى في إحدى المستشفيات التركية إثر إصابته ، وذلك بعد استهداف أحد المنازل المجاورة للمكان الذي كان متواجدًا فيه".

وعلى الرغم من انه أحد أبناء العائلات الكبيرة والغنية في قطاع غزة إلا انه كان قمة في الأخلاق والتواضع والتضحية لوطنه ودينه، دون أن تغريه المناصب أو الأموال.

رحمه الله وانا لله وانا اليه راجعون 

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!