تسجيل الدخول

كاميرا خفية في غزة تثير جدلاً واسعاً عبر فيسبوك و الداخلية بغزة توضح

2018-06-09T00:09:08+03:00
2020-04-16T09:59:09+03:00
المطبخ
admin9 يونيو 201856 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
كاميرا خفية  في غزة تثير جدلاً واسعاً عبر فيسبوك و الداخلية بغزة توضح

أثارت حلقة لبرنامج الكاميرا الخفية " أوت فوكس"، قيل إن فضائية معا بثتها، استياءً واسعا على الساحة الفلسطينية.

وبهذا الصدد، أوقفت الشرطة في غزة، اليوم الجمعة، الشاب الذي أنتج حلقة الكاميرا الخفية "أوت فوكس"، باعتبارها "خارجة عن ديننا الاسلامي وعادات شعبنا وتقاليده".

وقال المتحدث باسم الداخلية إياد البزم إن "هذه الحلقة تشوه الثقافة الفلسطينية والعربية وتسيئ لصورة شعبنا الفلسطيني".

وأوضح أنه تم توقيف الشاب الذي أنتج هذه الحلقة وجاري استكمال الإجراءات القانونية بحقه.

ودعت الوزارة وسائل الإعلام الى الانتباه لما يتم انتاجه من مواد تلفزيونية بما يراعي ثقافة شعبنا الفلسطيني وعاداته وتقاليده.

 وفي سياق متصل , نفى مصدر مسئول في وزارة الداخلية بغزة لموقع " امد للإعلام"، احتجاز مدير مكتب "معا" بالقطاع عماد عيد على خلفية حلقة لبرنامج "الكاميرا الخفية" المسيئة لنضال الشعب الفلسطيني.
وقال المصدر، أنّ ما جرى هو إفادة اخذتها الداخلية من الصحفي "عيد" حول الحلقة وملف القضية، مؤكداً أنّه غادر من مقر الداخلية عائداً إلى بيته.
وأوضح، أنّ غدا سيكون هناك استكمال اجراءات لإنهاء الملف المذكور وإغلاقه، ولا صحة للأنباء التي تحدثت عن اعتقاله.
وأشار إلى، أنّ الموضوع ليش توقيف ولا اعتقال، لكنها إفادة حول الفيديو الذي انتشر وأساء للشعب الفلسطيني.

من جهتها، أكدت وزارة الإعلام، اليوم الجمعة، أنها ستبدأ بتطبيق إجراءاتها القانونية على كل من ساهم في إنتاج وبث حلقة الكاميرا الخفية المسماة (أوت فوكس).

وقالت الوزارة في بيان لها مساء اليوم الجمعة، إنها تابعت بأسف الحلقة الأخيرة من برنامج (أوت فوكس)، وما اشتملت عليه من مضمون مسيء لشعبنا وتقاليدنا، ومس فاضح للعلاقة مع الأخوة في الدول الشقيقة، وخروج على موقف شعبنا الطامح للحرية، والملتف حول رواية الخلاص من الاحتلال وبناء الدولة المستقلة.

وجددت الوزارة الإشادة بوسائل إعلامنا وصحافيينا الذين يبدعون في حمل هموم شعبنا، ونقل خطاب انعتاقنا من المحتل، بالرغم من عدوان الاحتلال واستهدافه لحراس الحقيقة، وآخرهم إعدامه للشهيدين ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين

وأضافت أن القانون الأساسي والقوانين الناظمة للعمل الإعلامي في فلسطين قدّست حرية الرأي والتعبير، ووضعت في الوقت نفسه قيودًا على نشر ما يتعارض مع مبادئ الحرية والمسؤولية الوطنية، وحقوق الإنسان، والإخلال بالأخلاق والقيم والتقاليد.

من جانبه عقب المتحدث باسم حركة حماس على الموضوع قائلا:" بث تلفزيون معا حلقة مسيئة تمس بسمعة شعبنا الفلسطيني وبعلاقته بشعب عربي عريق وفي شهر رمضان المبارك سقطة مهنية أخلاقية وعمل مستنكر خارج عن قيم وأعراف شعبنا الفلسطيني الأصيل، يستدعي التوقف عنده كثيرا من قبل الجهات المختصة والمحاسبة القانونية لكل من كان وراء هذا العمل المشين.

وفي هذا السياق، قالت شبكة معا الإعلامية في بيان صحفي: "لم نبث حلقة الكاميرا الخفية لا على المحطة التلفزيونية ولا مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالشبكة وفقا للاتفاقية".

وأوضحت معا، ان ما جرى هو قيام أحد الممثلين في البرنامج برفعها على موقع التواصل الاجتماعي واضافة شعار معا عليها دون اذن رسمي، مؤكدة أنها ستقوم بملاحقة المسؤول عن هذا التصرف قانونيا وزج اسم معا بطريقة فجة وغير اخلاقية.

وأشار البيان الى ان معا بثت 11 حلقة فقط من هذا البرنامج، وتعذر بث باقي الحلقات لأسباب تقنية وفنية وأحيانا بسبب المحتوى.

من ناحيته، قال مسؤول وزارة الإعلام في غزة، سلامة معروف، إن الحلقة تتنافى مع أبسط القواعد المهنية والأخلاقية في العمل الإعلامي، معتبراً أن ذلك يسيء لتضحيات وقيم وعادات شعبنا الفلسطيني، وتشويه صورة شعب عربي شقيق.
 

ورأى أن في هذا العمل مخالفةً صريحة للقواعد المهنية والأخلاقية والقوانين الفلسطينية، مؤكدًا أن الوزارة ستتابع من طرفها الإجراءات وفق الأصول المعمول بها.

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: Content is protected !!